يوميات موشيه شاريت الشخصية بالعربية

 

 

موشيه شاريت (1894-1965) كان وزير خارجية إسرائيل الأول (1948-1956) ورئيس حكومتها الثاني (1953-1965). عمل موشيه شاريت لأكثر من عقدين بشكل وثيق مع دافيد بن غوريون، الذي كانت له معه غايات مشتركة ولكنه تصادم معه أحيانًا وبشكل متزايد.

في العام 1953، ونظرًا لتعيين موشيه شיريت الذي كان قد أصبح على وشك ترأس الحكومة، شعر بعبء المسئولية التي يفرضها عليه هذا المنصب الجديد ودفعه إلى البدء في تدوين يوميات مفصلة تصف نشاطاته وأفكاره. وتصور هذه اليوميات، حتمًا، الخلاف الذي أخذ يتعمق بين سياسته المعتدلة وبين سياسة المؤسسة الأمنية "الصقرية" التي أنشأها وترأسها رئيس الأركان موشيه ديان، وزير الدفاع بنحاس لافون والمدير العام لوزارة الدفاع شمعون بيرس. وصل هذا النزاع ذروته عندما عاد بن غوريون إلى الحكومة كوزير للدفاع عام 1955، واحتد سعيره  أكثر عندما حلّ بن غوريون محل موشيه شاريت في رئاسة الوزراء. وفي العام 1956، أرغم بن غوريون موشيه شاريت على الاستقالة.     

في العام 1978، قام يعكوف شاريت بتحرير  اليوميات التي احتفظ بها والده، موشيه شاريت، ونشرها كاملة. لاقت الطبعة العبرية "موشيه شاريت – يوميات شخصية"  المؤلفة من ثمانية مجلدات استحسانًا عالميًا ووصفت بأنها علامة هامة في التدوين التاريخي الصهيوني وسرعان ما نفدت الطبعة. وأصبحت هذه اليوميات "ضرورة" لجميع الباحثين الجديين الذين يتناولون سياسة إسرائيل المحلية بالإضافة إلى صنّاع القرار في السياسة الخارجية والدفاع في الفترة المضطربة عندما انهار اتفاق الهدنة بين إسرائيل والدول العربية وخرجت الدولة إلى حرب في سيناء في تشرين الأول 1956.

تشكل هذه اليوميات توثيقًا منقطع النظير للسنوات المؤسسة لإسرائيل الفتية. ونظرًا لأن موشيه شاريت بورك بموهبة أسلوبية نادرة، فإن هذه اليوميات هي بمثابة تحفة أدبية أيضًا، وتشكل قراءة ممتعة.

في العام 1996، نشرت مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت طبعة عربية موجزة (674 صفحة) من يوميات موشيه شاريت الشخصية. ويتوفر الآن كامل هذه الطبعة الهامة، التي تم إعدادها من دون الحصول على إذن من صاحب حقوق النشر (يعكوف شاريت)، للقراءة في هذا الموقع.        

 

 


חזרה לדף הבית